السبت، 15 فبراير، 2014

جامعة الدول تبدي استعدادها لدعم تعليم اللغة العربية في تشاد

اختتم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اجتماع كبار المسئولين والمتخصصين لبحث دعم اللغة العربية في جمهورية تشاد، والذي عقد تنفيذا لقرار مجلس الجامعة في دورته السابقة، بمشاركة المنظمة العربية للتنمية والثقافة والعلوم ومعهد اللغة العربية للناطقين بها في الخرطوم.
وقال السفير سمير حسني مدير إدارة أفريقيا بالجامعة العربية، في تصريحات له اليوم إن الاجتماع أوصى بعدة توصيات سوف يتم رفعها لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري من بينها عرض هذا الموضوع على مجلس وزراء التربية والتعليم القادم الذي سوف يعقد يومي 29 و30 مايو المقبل في تونس، وأيضًا الطلب من المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا تمويل دراسة لبحث إنشاء صندوق لدعم اللغة العربية في تشاد.
وقال إن جميع الوفود عبرت عن استعدادها لتقديم الدعم المادي لدعم اللغة العربية في تشاد باعتبار أن هذا مطلب من الحكومة التشادية والشعب في جمهورية تشاد.

الدول الهشة

الدول الهشة 

تم ضم 8 دول ضمن قائمة الـ51 دولة الهشة حول العالم، 
وهى بوركينا فاسو ومصر وليبيا وسوريا ومالى وموريتانيا ومدغشقر وتوفالو ،
وتم استبعاد 4 دول هم جورجيا وإيران وقيرغيزستان ورواندا.

بوابة الشروق

قاعدة (ناقل الكفر ليس بكافر)

(ناقل الكفر ليس بكافر)
ما أصل هذه المقولة ومن هو صاحبها، وهل تعد قاعدة فقهية أفيدونا بكل ماله علاقة بالمقولة
أثابكم الله
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: 
فقاعدة: ناقل الكفر ليس بكافر، ويعبر عنها أيضاً بـحاكي الكفر ليس بكافر، قد وردت على لسان بعض أهل العلم، ومن أولئك الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية وشيت بن حيدرةفي كتابه حز الغلاصم، وهذه القاعدة صحيحة فيما إذا كان الناقل يحكي الكفر فقط، أو يحكيه ويرد عليه، وهذا في القرآن والسنة كثير، وأما إذا كان ناقل الكفر ينقله مقراً له أو موافقاً فهو كافر كالقائل.
وليست هذه القاعدة من القواعد الفقهية، لكنها من القواعد العقدية في باب التكفير.
والله أعلم.
(ناقل الكفر ليس بكافر)
ما أصل هذه المقولة ومن هو صاحبها، وهل تعد قاعدة فقهية أفيدونا بكل ماله علاقة بالمقولة
أثابكم الله
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: 
فقاعدة: ناقل الكفر ليس بكافر، ويعبر عنها أيضاً بـحاكي الكفر ليس بكافر، قد وردت على لسان بعض أهل العلم، ومن أولئك الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية وشيت بن حيدرةفي كتابه حز الغلاصم، وهذه القاعدة صحيحة فيما إذا كان الناقل يحكي الكفر فقط، أو يحكيه ويرد عليه، وهذا في القرآن والسنة كثير، وأما إذا كان ناقل الكفر ينقله مقراً له أو موافقاً فهو كافر كالقائل.
وليست هذه القاعدة من القواعد الفقهية، لكنها من القواعد العقدية في باب التكفير.
والله أعلم.

لماذا لا يصدِّق الناس الداخلية في التعذيب؟!


مقال إبراهيم منصور في الدستور 
دون شك الشعب هو الذى أعاد الثقة لرجال الشرطة بعد أن وصل الأمر إلى فقد الثقة لدى كثير منهم، وانهيار جهاز الشرطة عقِب أحداث ثورة 25 يناير.
.. فقد كانوا أداة نظام مبارك الاستبدادى بإشراف وزيرهم وقتها حبيب العادلى للقمع والترويع والتعذيب فى أقسام الشرطة وأماكن الاحتجاز والاعتقال والسجون.
.. فكانت ثورة 25 يناير ضد هذا القمع الذى مارسته الداخلية ضد المواطنين.. وضد التعذيب وضد سياسات الداخلية التى وقفت ضد الشعب أيام حبيب العادلى الذى استطاع أن يغير شعار الشرطة نفسه من «الشرطة فى خدمة الشعب» إلى «الشرطة والشعب فى خدمة الوطن».. وبالطبع كان يقصد خدمة النظام خصوصا أنه -العادلى- كان يعمل فى خدمة توريث الحكم.
فالشعب وقف مع الشرطة حتى تستعيد قوتها.
.. واستمرت المساندة فى فترة حكم الإخوان الذين أرادوا للشرطة أن تكون بديلا عن ميليشيات الإخوان.. والتصدى للشعب والمتظاهرين السلميين الذين خرجوا ضد سياسات الإخوان الفاشية.. وذلك ضد قيادات الداخلية التى كانت تستجيب لمطالب مكتب الإرشاد بعد أن استطاعت قيادات الإخوان السيطرة على عدد من القيادات.
.. لكن الشعب تحمل كثيرًا تكاسُل رجال الشرطة فى استعادة الأمن.. واستمرار الانفلات الأمنى.. ومنحَ الثقة لجهاز الشرطة لاستعادته، وكان نموذجًا فى تلك المساندة حالة الامتزاج التى جرت فى ثورة 30 يونيو ضد حكم الإخوان الفاشى.. وانتصار الشعب بانحياز الجيش والشرطة إلى مطالبه.. ليسقط حكم الإخوان.
.. لكن ماذا فعلت الشرطة للشعب؟
.. وهل عادت للانتقام خصوصا من ثورة 25 يناير.
.. ويبدو أنه ما زال لدى قيادات من الشرطة الكثير من «الإحن» من ثورة 25 يناير وثوارها.
..ويبدو أن الشرطة لم يجرِ فيها أى تغيير ولم تتعلم من دروس 25 يناير أو حتى 30 يونيو.
.. فما زالت هناك السياسات التى كانت متَّبعة فى فترة حكم العادلى!
.. ولعل ما أثير عن عودة التعذيب فى أقسام الشرطة وأماكن الاحتجاز ينبئ بأنه لم يحدث بالفعل أى تغيير فى جهاز الشرطة أو لدى ضباطها.
.. والحديث كثير عن تعذيب نشطاء خصوصا من الذين تم القبض عليهم بمظاهرات الذكرى الثالثة للثورة فى 25 يناير.. وهناك شهادات متداولة فى هذا الشأن من المحتجزين ومحاميهم.
.. وهناك تخوف لدى المجتمع من عودة الشرطة إلى سابق عهدها.
.. ولعل نظرة واحدة إلى ما يحدث فى معظم أقسام الشرطة تؤكد ذلك.
.. وتعامل غير إنسانى مع المحتجزين من قبل الضابط وأفراد الشرطة.
.. ناهيك برحلة العذاب التى يقوم بها الأهالى للاطمئنان على ذويهم.
.. وكأن شيئًا لم يحدث منذ ثورة 25 يناير التى خرج فيها الشعب من أجل الكرامة.
.. ومنذ أن خرج الحديث عن التعذيب مرة أخرى.. ولم يمر يوم إلا والداخلية تصدر بيانًا ينفى حدوث أى تعذيب وتصريحات مرة على لسان وزير الداخلية نفسه أو المتحدث باسمها.
.. لكن لا أحد يصدق.
.. فالثقة أصبحت مهزوزة بالداخلية خصوصًا فى أمر التعذيب.
..وذلك لخلفيات كثيرة تنطبق على الداخلية وضباطها فى ممارسة الكذب واللف والدوران.
.. ولعل شهادات الأهالى التى تزور وذويهم المحتجزين احتياطيًّا فى أقسام الشرطة تؤكد أن التعذيب مستمر.
.. فما زال هناك ضباط وقيادات فى الداخلية يريدون الانتقام من الشعب الذى خرج ضدهم فى 25 يناير.
.. من أجل هذا لا يصدق الناس الداخلية وبياناتها وتصريحات وزيرها فى نفى التعذيب الحادث فى أقسام الشرطة والسجون.
.. ولعل فى الذاكرة تصريحات وزير الداخلية سيادة اللواء محمد إبراهيم نفسه عن محمد مرسى والإخوان الهاربين من سجن وادى النطرون -ترديده ما كان يقوله الإخوان- «إن مصلحة السجون لم يكن فى سجلاتها دخول محمد مرسى وقيادات الإخوان سجن وادى النطرون».. على عكس التحقيقات التى كانت تجرى وقتها فى مسألة هروبهم من السجن بمساعدة ميليشيات وقوات تنتمى إلى حماس!!

هل كسبت وزارة الداخلية أم خسرت مما حدث ويحدث داخل السجون؟!.

السؤال هو: هل كسبت وزارة الداخلية أم خسرت مما حدث ويحدث داخل السجون؟!. عليها أن تحسب الأمر بحسبة نفعية براجماتية.
حتى قبل أسابيع قليلة كان الكثيرون ينظرون للجانب الجيد فيما فعلته الداخلية منذ 30 يونيو وتضحياتها لمقاومة الإرهاب خصوصا فى سيناء، لكن فى الفترة الأخيرة فإن كثيرين أيضا صاروا يتحدثون ويتناقلون قصص ما يتعرض له النشطاء والسياسيون من انتهاكات لحقوقهم داخل السجون.
أرجو ممن بيدهم الأمر أن يحسبوا الأمر بحسبة مختلفة ويسألوا أنفسهم: هل ما قيل ضدنا فى الكونجرس والاتحاد الأوروبى قبل أيام يساوى ما كسبته الداخلية من جراء ممارساتها الأخيرة؟
والأهم من كل ذلك ألا يتذكر أصحاب «التيار العادلى» فى الوزارة أنهم جربوا هذا النموذج لثلاثين عاما وفشل فى كسر إرادة المعارضين.. أرجوكم ابحثوا عن بديل يلائم العصر.

عماد الدين حسين --الشروق
اقرأ المزيد هنا:http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=15022014&id=2e72759e-fc89-4ac5-87e3-6ec615e8ce8a

لا يوجد إجماع على خطأ

أرجو أن يبدأ قادة وزارة الداخلية فى مراجعة موقفهم من قضية المعتقلين أو المقبوض عليهم وما يتعرضون له من تعذيب.
دعونا أولا لا نختلف على توصيفهم وهل هم معتقلون أم مقبوض عليهم؟.. المهم أنهم خلف القضبان، والإصرار على أن كل شىء سليم و«ميه ميه» لن يوصلنا إلى نتيجة عملية.
هناك شىء خطأ يحدث، وهدف هذه الكلمات ليس كسر وزارة الداخلية بل محاولة جادة ومخلصة لإصلاح أوضاع خاطئة، إذا تم تركها تستمر فسوف تكبر وتتسبب فى كارثة لا يعلم مداها سوى الله سبحانه وتعالى.

عماد الدين حسين
اقرأ المزيد هنا:http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=15022014&id=2e72759e-fc89-4ac5-87e3-6ec615e8ce8a

النظام يتراجع أمام فضيحة دهب

النظام يتراجع أمام فضيحة دهب 

ما فعلته "دهب" لا يختلف عما يفعله المئات من "المواطنين الشرفاء" الذين تسرحهم الشرطة في بعض الميادين للهتاف للفريق السيسي وسب المعارضة أو محاصرة المسرح الذي يصور فيه الإعلامي باسم يوسف برنامجه ، فقط عندما تظاهرت دهب كانت متهمة بالتظاهر بدون ترخيص ـ حسب نص اتهام النيابة ـ واحتاج الأمر إلى التعامل الوحشي معها على هذا النحو الذي رآه الملايين في مصر وخارجها .

جمال سلطان -المصريون

روح الثورة المصرية تنتصر بغباء خصومها وأخطائهم

روح الثورة المصرية تنتصر بغباء خصومها وأخطائهم 

المواطنة "دهب حامد عبد العال" التي انتشرت صورتها أمس على مواقع التواصل الاجتماعي وهي مكلبشة بالقيود الحديدية في سريرها عقب وضعها لطلفتها مباشرة في عملية قيصرية ، انتشرت الصورة بشكل مخيف لتخطف النوم من عيون ملايين المصريين وتحدث تحولا خطيرا في مشاعر وأفكار الملايين تجاه الأوضاع في مصر ، ولو أنفق الإخوان ملايين الجنيهات من أجل صناعة دعاية مضادة لنظام "السيسي" الأمني الحالي لما حققوا عشر ما حققته تلك الصورة المروعة ، وهي تأتي في السياق الذي تحدثنا عنه مرارا سابقا من أن روح الثورة المصرية تنتصر بغباء خصومها وأخطائهم 

"دهب" تفضح الدولة "الفالصو" !جمال سلطان -- المصريون