الجمعة، 13 أبريل، 2012

صديقي وأخي الرئيس مبارك




صديقي وأخي الرئيس مبارك

بأنامل د صديق الحكيم

يقال في الأمثال: " مع من رأيتك مع من شبهتك "

ويقال في الأدبيات: " قل لي من تصاحب أقول لك من أنت "

ويقال في الشعر: من خالط العطار نال من طيبه .....ومن خالط الحداد نال السوائدا

حكم مبارك مصرثلاثة عقود ومع ذلك لم نعرف عن حقيقته  إلا القليل وبعد خلعه بدأت تتكشف الكثير من المعلومات عنه وعن علاقاته وصدقاته وكان بنيامين بن إليعزر ضمن أصدقاء مبارك المقربين وعملا بالمثل القائل" قل لي من تصاحب أقول لك من أنت "سنحاول التعرف علي مبارك من خلال التعرف علي صديقه من خلال نبذه مختصرة لسجله الإجرامي ولد بنيامين (فؤاد) بن إليعزر في البصرة بجنوب العراق في عام 1936 وهاجر الى إسرائيل مع عائلته وهو في الـ 14 من عمره. يتحدث السياسي الإسرائيلي الذي يوصف بأنه أحد صقور "العمل" اللغة العربية بطلاقة، ولا يتردد بالتذكير بأصوله العراقية.

فأثناء نقاش دار بينه ومستشار وزير الدفاع إيهود باراك حول لقاء جمع عضو الكنيست بوزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو بعد أحداث "مرمرة" بغية تخفيف حدة التوتر بين تركيا وإسرائيل، قال المستشار ان هذا اللقاء لم يرق لوزير الدفاع فرد بن إليعزر بحدة "أنا عراقي وأنت لا تعرفني جيداً .. سأشويك على الفحم".

شغل بن إليعزر بالإضافة الى المناصب الوزراية موقع رئيس وحدة "شكيد" الإسرائيلية العسكرية في حربي 1967 و1973. وكانت وسائل إعلام عربية قد اتهمته بقتل 250 أسير مصري بعد حرب "الأيام الستة".

وكما هو معلوم من دروس الحياة أن علاقة الأصدقاء تمر بفترات حميمية وفترات فتور أونفور

وأثناء إحدي فترات الفتور أو النفور بين الصديقين طالب بنيامين بن أليعزر صديقه مبارك بإعادة 300 مليون دولار، كان الجانب الإسرائيلي قد أنفقها لتغيير المناهج التعليمية في مصر بهدف الحد من العداء لإسرائيل.

وفي المقابل وأثناء إحدي فترات التقارب والحميمية صرح بنيامين بن إليعزر عضو الكنيست عن حزب "العمل"، وزير الدفاع والصناعة والتجارة والأيدي العاملة الإسرائيلي السابق انه بصدد إصدار كتاب، يتناول مذكراته المتعلقة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك يحمل عنوان "صديقي وأخي الرئيس مبارك".

ويلقي بن إليعزر الضوء في كتابه هذا على العلاقة التي جمعته بمبارك ابتداءً بأول لقاء بينهما بعد مضي أسبوع واحد على زيارة الرئيس المصري أنور السادات التاريخية للقدس، وحتى آخر زيارة قام بها بن إليعزر لشرم الشيخ حيث أحد قصور مبارك بعد تنحيه عن السلطة في 2011.

ومن المتوقع ان يرفق عضو الكنيست الإسرائيلية كتابه بعدد من الصور التي التقطت له ولمبارك خلال لقاءاتهما، كما ينتظر مهتمون صدور هذا الكتاب الذي تشير أنباء واردة من إسرائيل بأنه سيحتوي على وثائق تسلط الأضواء على التفاصيل السرية للاتفاقات بين القاهرة وتل أبيب حول تزويد إسرائيل بالغاز المصري، والشخصيات لتي لعبت دوراً مهماً في هذا الإطار.

ومن الأمور التي سيتطرق لها بنيامين بن إليعزر في كتابه عمله كمستشار سري لمبارك مقابل راتب شهري، وهو ما حاول الرجل ان ينفيه تجنبا لمساءلة قانونية في بلاده، ولكي لا يواجه تهمة التستر على مصادر الدخل.

والآن وبعد هذه السطور القليلة عن بنيامين بن إليعزر أرجو أن نكون قد تعرفنا علي مبارك فكما يقول الشاعر الحكيم:

من خالط العطار نال من طيبه .....ومن خالط الحداد نال السوائدا

فما بالنا بمن خالط الصهاينة وعاشرهم أربعين سنة وليس أربعين يوما

ومن كان في صدره أدني ريب من كلامي فليكتب عنوان مقالتي علي جوجل ليرى العجب العجاب عن هذه تلك الصداقة المشبوهة
إرسال تعليق