الأحد، 23 نوفمبر، 2014

الشاعر السكندري أحمد عبد الحميد فراج رثاء وذكري




الشاعر السكندري أحمد عبد الحميد فراج  رثاء وذكري 
بقلم د.صديق الحكيم 
حتي الذكري ضن عليه الزمان بها
نشر الشاعر الكبير أحمد فضل شبلول علي صفحته بفيسبوك مشاركة عن شاعر سكندري رحل عن دنيانا حديثا أعترف أني لم أتعرف علي اسمه رغم أنني متابع للحركة الأدبية في الأسكندرية منذ أواخر القرن الماضي 
وهذه هي مشاركة الشاعر الرائع أحمد فضل شبلول علي فيسبوك :
(أصدقائي .. خلينا نكون عمليين ازاء وفاة الصديق الشاعر السكندري أحمد فراج .. لا بد من جمع شعره المتناثر لإصداره في ديوان يحمل اسمه، وهو بالمناسبة كان قليل النشر جدا، ولكن حقيبته التي كان يحملها معه دائما بها كل إنتاجه الشعري ومقالاته الأدبية والنقدية، وقد كتب دراسة متميزة عن احدى قصائد محمود درويش .. قرأتها ونصحته بأن يرسلها لأي مجلة أدبية من المجلات الكبري ولكنه لم يفعل. الآن لا بد للأصدقاء المخلصين لأحمد فراج البحث عن تلك الحقيبة .. والدفع بإنتاجه الشعري إما لهيئة قصور الثقافة أو هيئة الكتاب مع توصية بسرعة نشر انتاج الشاعر الراحل أحمد عبدالحميد فراج يرحمه الله رحمة واسعة. 
للأسف لم أحد صورة له في أرشيفي الإلكتروني، فهو لم يكن يحب التصوير. )
ولقد لجأت إلي جوجل لمعرفة أي معلومات عن شاعرنا الفقيد أحمد عبد الحميد فراج فوجدت مقال علي مجلة أمواج الأسكندرية تذكره والأستاذ شبلول وآخرين كأعلام للشعر في الثغر
وقد كتب الأستاذ شبلول أنه شاعرنا الرائع أحمد عبد الحميد فراج كان عازفا عن النشر علي المواقع الاجتماعية وكان نشره الورقي محدود 
في نهاية هذه المشاركة المتواضعة والتي أعتبرها بداية للتعريف بهذا الشاعر أود أن أضم صوتي لصوت الشاعر الكبير أحمد فضل شبلول في السعي لطباعة محتوايات شنطته القيمة من شعر ونقد وإبداع عن طريق وزارة الثقافة 
وعلينا دور آخر هو أن نعرف المهتمين بالشعر بهذا الشاعر
فهل من متطوع يكتب أو ينشر عن شاعرنا الراحل أحمد عبدالحميد فراج 
هذه بداية ونتواصل إن شاء الله 

أدباء وشعراء الأسكندرية ينتفضون لروح الشاعر أحمد عبد الحميد فراج




أدباء وشعراء الأسكندرية ينتفضون لروح الشاعر أحمد عبد الحميد فراج
بعد مشاركة الشاعر الكبير أحمد فضل شبلول عن وفاة الشاعر الرائع أحمد عبد المجيد فراج 
تتوالي المشاركات من أصدقاء القريض وهذه مشاركة من الشاعر أحمد محمود مبارك 

أخى الحبيب أحمد شبلول ما ذكرته با أخى هو ما فكرت فيه بعد ساعات قليلة من وفاة صديقنا أحمد فراج عليه رحمة الله وسنشرع فى تنفيذه خلال مدة لن تطول بإذن الله بمعاونة بعض المخلصين -ولا ولن تخلوا الحياة من المخلصين أبدامهما اعتورها من غشاء مادى بهيم وجفاف فى المشاعر لدى الكثيرين ممن لايفكرون فى الموت مادامت قلوبهم لا تزال تدق .._سنجمع بمشيئة الله مختارات من شعرصديقنا الحبيب ونصدرها فى سلسلة كتاب فاروس التى أسستها أنت فى بداية الثمانينات وصدر عنها ديوانك الأول مسافلر إلى الله ثم صدرت عنها بعد ذلك إبداعات شعرية وقصصية أخرى بعد إخطارك مسبقا بذلك وتعاون معى فيهابعض الآصدقاء تلذين شكلوا مجلسا لتحرير السلسلة برئاستك .. وهم محمد نظمى ومحمود عبد الصمد ومحمد محمود الفخرانى وناجى عبد اللطيف والإصدار القادم بإذن الله سيتضمن مختارات من المجموعات الشعرية الثلاث الى صدرت لصديقنا أحمد فراج عليه رحمة الله ..متضمنة بعض دراسات كتبت عنه منها دراسة لى نشرت فى بحث مطول من بحوث مؤتمر غرب ووسط الدلتا الثقافى منذ أكثر من عشرة أعوام ومعها دراسات أخرى كتبهاالشاعر محمود عبد الصمد والقاص محمد محمود الفخرانى وللحديث بقية مطولة موجه -للذين لم يتعرفوا على شعر فراج أو لم يقتربوا منه بالقدر الكافى
وفي انتظار مشاركات أخري عن الفقيد 

الأربعاء، 5 نوفمبر، 2014

إلى أرواح تلاميذ البحيرة ضحايا محرقة الإهمال


























السيد فخامة الرئيس
ابني مات في الاتوبيس
ولا باقي منه حاجة
غير شوية كراريس
وشنطة فاضية وساعة واقفة
وبقعة دم حمرا ع القميص
أمه راحت لما سمعت
روحه الطاهرة طلعت
وإن مابقلهاش وريث
هاعمل ايه أنا بالفلوس
خد فلوسك وهاتلي ابني
كان في نفسي أشوفه
في يوم عريس

كلمات نبيل عبدالحميد




الفصل العاشر من رواية الباب الأخضر لصديق الحكيم



(10) نص الكوب الفارغ
ماجد المحامي -طب يا فندم هو حسين موقفه إيه بالضبط الآن ؟
المقدم -ولاشئ علشان خطرك يا ماجد بيه هيمشي معك دلوقتي
بس هاته نشده شدة خفيفه كدة علشان يمشي في حاله ويلتزم دورالمثقف (الوطني) مش المثقف الأفلاطوني الحالم بالمدينة الفاضلة

 إحنا في مرحلة  صعبة للغاية ومش ناقصة معارضة ووجع دماغ عمال علي بطال

بقية هذا الفصل محجوز للطبعة الورقية بناء علي نصيحة الناشر  

الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2014

مبادرة كريمة من مؤسس موقع سيبويه لنشر أعمالي رقميا




مبادرة كريمة من مؤسس موقع سيبويه
لنشر أعمالي القصصية والروائية رقميا

الفصل الأخير من رواية الباب الأخضر لصديق الحكيم



(14) فرح في الميري

جرس الموبايل يرن في شقة محمود حنفي
مديحة إنه موبايلك يا محمود باين عليها سلوي بترن
(يرد عليها وهو في الحمام يتوضأ لصلاة العصر)
- ردي يا مديحة
-ألو
-ألو أنا شلبي
-أهلا يا شلبي إزيك وإزي ماما وبابا والعروسة سلوي
-كلهم بخير وبيسلموا عليكم أنا بكلم الأستاذ محمود علشان موضوع العزومة علي الإفطار اليوم
-أنا مديحة أخت محمود هقوله إنك اتصلت هو بس مشغول بيصلي
-أنا عاوز أبلغه إن بابا .. (تخنق العبرات صوت الشاب شلبي )

-بابا ... ماله ترد عليه مديحة وقد بدا في لهجتها القلق  

بقية الفصل الأخير نصحني الناشر أن أدخره للطبعة الورقية من الرواية 
مع الفصل العاشر الأكثر إثارة في الرواية من وجهة نظر المؤلف 

الاثنين، 3 نوفمبر، 2014

الفصل قبل الأخير من رواية الباب الأخضر لصديق الحكيم



(13) مدينة الحب والحر
الجمعة 28 رمضان
في منزل محمود حنفي بحارة الست نعيمة المتفرعة من شارع الباب الأخضر  
الساعة العاشرة صباحا
ميرفت وماجدة تقومان بعملية التنظيف والترتيب الأسبوعية المعتادة
ومها ومديحة تقومان بجمع الملابس لغسلها
الأب والأم استيقظا مبكرا وجلسا في الحجرة الكبيرة يرتبان لأمر الخطوبة والشبكة
محمود ما زال نائما لكن الأب طلب من مديحة :ادخلي صحيه علشان نلحق نصلي الجمعة في مسجد المرسي أبو العباس
يخرج صوت محمود من داخل غرفته حاضر أنا صاحي من بدري
تدخل مديحة أقرب الميمات إلي قلبه لتري ماذا يفعل وتناكشه شوية
وجدته ينهض وفي يده رباعية بحري للكاتب العالمي محمد جبريل
-خلصت الرباعية ولا لسة
-لسة باقي كم صفحة
-وإيه أخبار أنيسة والشيخ حماد
-ينظر إليها محمود شذرا ثم يرميها بالمخدة وهو يقول اخرجي يا قليلة الأدب هي دي أخرة قراية الروايات
ويرجع محمود إلي قراءة الرباعية ليري ماذا حدث مع أنيسة والشيخ حماد حيث ينتهي الجزء الرابع من الرباعية (علي تمراز)
وتنتهي الرباعية بعودة أنسية مرة أخرى إلى ممارسة الجنس مع الشيخ حماد، ولكن في هذه المرة ليس بغرض المتعة أو الحصول على النقود، ولكن بغرض الإنجاب مهما تكن الوسيلة- فالصراخ في أعماقها، والعمر يجري، والمعايرات لا تنتهي، والإنجاب أمل تدفع حياتها ثمنا لتحقيقه، الثمرة تشغلها، ولا تهمها الوسيلة وهي واثقة أن هذا الأمر لن يعرفه أحد (إذا سكت الشيخ حماد، فهو ما تأمله، وإذا تكلم، فمن يصدقه ؟
وأخيرا انتهت الرباعية كم أنت عبقري يا محمد ياجبريل

يغلق الكتاب ويقوم ليحمل فوطته والجلابية البيضاء
الأب :يلا بينا يا محمود هنتأخر
-ماشي يا بابا أنا جاهز بس هجدد وضوئي
خرجا من المنزل وماشيا في شارع الباب الأخضر شمالا قاصدين مسجد المرسي أبو العباس
وسأل الأب محمود تحب نمشي من علي البحر ولا من جوة
-نمشي من جوة علشان أشوف الحواري والدكاكين اللي وحشتني من زمان مشفتهاش
-خلاص ندخل من زقاق مطاوع ومنه إلي فندق آمون
-عارف يا بابا بفكر أعمل الشبكة في فندق آمون أنا وسلوي وحسين ومديحة
-بس قاعة الفندق مكلفة يا ابني وإنت في عرض كل قرش
-خلينا نفرح يا بابا وعموما خلينا نعرف التكلفة من الفندق
-دخلا استقبال فندق آمون
-لو سمحت عاوزين نسأل عن حجز القاعة 100 نفر ؟
-الموعد إمتي يا فندم اليوم والساعة
-هو العيد إن شاء الله الأحد أو الاثنين خلينا الثلاثاء
-للأسف يا فندم كل القاعات محجوزة أسبوع العيد كله
-الأب بركة يا جامع مش قلتلك بلاش ياابني موضوع الفندق
محمود لموظف الاستقبال :طيب في فاضي إمتي
-في قاعة 6 الصغيرة فاضية يوم السبت بكرة وهي تاخد 50 نفر
-نظر محمود لأبيه والأب مازالت تقاطيع وجه تعبر عن دهشته
-بكرة يا محمود
-خير البر عاجله يابابا
-بكم حجز هذه القاعة ؟
-القاعة والبوفيه ونمرتين أغاني عشرين ألف جنيه بعد الخصم يا فندم
-صعق محمود ونظر إلي أبيه المشدوه من وقع المبلغ المطلوب
-محمود ينسحب قائلا شكرا جزيلا هنفكر ونكلمكم إن شاء الله
-ولا يهمك يا فندم ، فندق آمون في خدمة حضرتك
-خرجا من الفندق وبعد خطوات أطلقا العنان للضحك المكبوت داخلهما
عشرين ألف يا ظلمة دا مهر عروسة يا ظلمة
انس الموضوع يا بابا
خلينا نسرع الخطي علشان صلاة الجمعة خلاص بدأت
تعالي ندخل من حارة الصاغة ومنها إلي حارة وكالة الليمون
وخرجا من حارة وكالة الليمون إلي شارع فرنسا (العامر ليلا المهجور نهارا)  الذي أفضي  بهما مباشرة بعد أمتار قليلة إلي ميدان المساجد
الذي يضم مسجد أبو العباس المرسي أو المرسي أبو العباس كما يطلق عليه الاسكندرانية ومسجد البوصيري صاحب قصيدة البردة في مدح النبي عليه الصلاة والسلام ومسجد ياقوت العرش
-يصل محمود وأبيه إلي ميدان المساجد ويعطي محمود ظهره لمسجد المرسي أبو العباس لينظر إلي البحر ويستنشق رائحة البحر المميزة في الأنفوشي والتي يختلط فيها نسيم البحر برائحة السمك المشوي
-محمود :يأخذ نفس عميق ويقول شامم يا حاج رائحة السمك المشوي
الأب :سمك مشوي في نهار رمضان كدة هتفطر يا ابني يلا بينا ندخل الجامع عشان نصلي
-شوفت يا بابا الجمال المعماري للمسجد لو كان معنا حسين الآن كان زمانه حكي لنا تاريخ المسجد وتاريخ صاحب المسجد كمان
-الأب وليه حسين في لوحة رخامية علي يمين الباب مكتوب عليها كل شئ علقوها من كذا شهر
-هي فين ؟
-هناك
-أيوة شفتها بس خلينا نصلي الأول وبعد الصلاة نقف نقراها براحتنا
-حضرا الخطبة الثانية وصليا ركعتي الجمعة  ثم ركعتي السنة وشاهدا باب المقام الأخضر للمرسي ثم انصرفا إلي خارج المسجد
اتجه محمود إلي لوحة تاريخ المسجد وصاحبه
حيث كتب عليها بخط رقعة :هذه هو مسجد العارف بالله أبوالعباس المرسي
ويضم هذا المسجد ضريح الشيخ شهاب الدين أبو العباس أحمد بن حسن بن على الخزرجى الأنصارى المرسي، الذي يتصل نسبه بالصحابي سعد بن عبادة.
وقد ولد الشيخ أبو العباس المرسي عام 616 هـ الموافق 1219م.
نشأ أبو العباس في بيئة دينية أعدته للتصوف. درس وأخذ العهد على يد شيخه أبي الحسن الشاذلي.
أقام أبو العباس في الأسكندرية ثلاث وأربعين سنة إلى أن مات في الخامس والعشرين من ذى القعدة سنة 686 هـ وعمره سبعين سنة ودفن في مقبرة باب البحر.
إلى أن كان سنة 706 هـ حين بنى الشيخ زين الدين بن القطان كبير تجار الأسكندرية عليه مسجداً.
يشرف المسجد على الميناء الشرقي بالأنفوشي وهو مبنى على الطراز الأندلسي وبه الأعمدة الرخامية والنحاسية وأعمدة مثمنة الشكل، وأهم ما يميز المسجد الزخرفة ذات الطراز العربى والأندلسي، وتعلو القبة الغربية ضريح أبي العباس وولديه.
يقاطع الأب محمود الذي يقرأ بصوت مسموع :أول مرة أشوفك مهتم بتاريخ المرسي أبوالعباس مع أنك عايش في المنطقة بقالك 30 سنة
-محمود (في تأثر ) يمكن السفر جعلني أحن للذكريات وكمان الحاضر المؤلم يجعلنا نهرب إلي الزمن الجميل
-طب ياسيدي كمل بسرعة علشان الجو حر
ويكمل محمود قراءة اللوحة :في سنة 882 هـ الموافق 1477م كان المسجد قد أهمل فأعاد بناءه الأمير قجماش الأسحاقي الظاهري أيام ولايته علي الإسكندرية في عصر الملك الأشرف قايتباي وبنى لنفسه قبراً بجوار أبي العباس ودفن فيه سنة 892 هـ.
وفي عام 1005 هـ الموافق 1596م جدد بناءه الشيخ أبو العباس النسفي الخزرجي.
 وفي عام 1179 هـ الموافق 1775م وفد الشيخ أبو الحسن علي بن علي المغربي إلي الإسكندرية وزار ضريح أبي العباس المرسي فرأى ضيقه فجدد فيه كما جدد المقصورة والقبة ووسع في المسجد.
وفي عام 1280 هـ الموافق 1863م لما أصاب المسجد التهدم وصارت حالته سيئة قام أحمد بك الدخاخني شيخ طائفة البناءين بالإسكندرية بترميمه وتجديده وأوقف عليه وقفا، وأخذ نظار وقفه فيما بعد في توسعته شيئا فشيئا.
الأب وقد نفذ صبره :فاضل علي نهاية حصة التاريخ دي كتير يا مستر محمود
-خلاص يا حاج فاضل سطرين بس
وظل المسجد كذلك حتى أمر الملك فؤاد الأول بإنشاء ميدان فسيح يطلق عليه ميدان المساجد علي أن يضم مسجداً كبيراً لأبي العباس المرسي ومسجداً للإمام البوصيري والشيخ ياقوت العرش.
 وقام بوضع التصميم الحالي له المهندس المعماري الإيطالي ماريو روسي وتم الانتهاء من بنائه العام 1943م.في عهد الملك فاروق الأول
***
بعد أن انتهي محمود من قراءة اللوحة مصمص شفتيه وتصعب علي التاريخ العريق للأجداد والحاضر المزري والمستقبل المجهول للأحفاد
-لكن تظل الأسكندرية لها سحرها ويكمن هذا السحر في عبق التاريخ المتنوع من تاريخ إسلامي هنا وتاريخ قبطي وفرعوني وروماني هناك
-فعلا الأسكندرية مدينة عالمية علي أرض مصرية
مدينة العلم والعشق
مدينة الحب والحرب
الأب : تقصد مدينة الحب والحر
-خلاص يا ابن فطوطة خلصت الجولة السياحية
يلا بينا بقي علي البيت الجو حار والدنيا صيام
-حاضر يا بابا
وصلا شارع الباب الأخضر  من أقرب طريق وبأسرع خطي ومنه إلي حارة الست نعيمة ومنها دلفا إلي البيت
دخل محمود غرفته
و الأب دخل غرفته أيضا لينال قسطا من نوم القيلولة حتي آذان العصر
خرج محمود بعد قليل وتذكر أنه نسي شنطة الفلوس في شقة سدش

فقرر الذهاب فورا حتي يستطيع الرجوع قبل المغرب وطلبت منه مديحة أن تذهب معه حتي تحضر بعض الأغراض المنزلية من الشقة  قد جلبوها معهم أثناء السحور الفسفوري ليلة أمس 

الفصل الثاني عشر من رواية الباب الأخضر لصديق الحكيم




(12) قرار رقم واحد
ها قد وصلنا إلي منزلكم العامر بحارة الست نعيمة
اتفضل انزل يا عم الحبيب أنت كنت سرحان في إيه طول الطريق وباصص للبحر وصوت تنهيداتك أعلي من صوت ارتطام الموج علي الصخور
ومحمود يردد في نفسه القول المأثور (ما استحق أن يولد من عاش لنفسه)
ويبدو أنه قد اتخذ قرارات مصيرية ستغير معالم حياته القادمة وقبل القرارات كانت لديه الجرأة ليغير نفسه حتي وإن أسر ذلك في نفسه ولم يبده لأحد
ولعل هذا بحق هو القرار رقم واحد في حياة أي إنسان (قرار تغيير ما بالنفس من شرور وضلالات إلي الخير والاستقامة )
وبذلك يصدق عليه قول عبد الرحمن منيف (قرأت ذات مرة أن أكثر الذين يتخذون المواقف الجريئة، هم اقل الناس حديثا عن الجرأة)
-لا عليك اتفضل
-ودخل الاثنان مباشرة إلي حجرة كبيرة لها باب مستقل من خارج المنزل وفيها توجد ثلاث كنبات بلدي مفروشة بعناية ومكتبة كبيرة عامرة بالكتب وبنظرة سريعة عليها يبدو أنها مكتبة مشتركة لكل الأسرة الأب ومحمود والميمات وعلي الحوائط صور معلقة للعائلة ومناظر طبيعية وشهادات دراسية لمحمود والميمات وبروفايل للحاج حنفي بتوقيع مها حنفي
- سلمت وجلست بجوار حماي المنتظر ودخل محمود إلي داخل البيت من الباب الأخر للغرفة
-في الغرفة أنا وحماي نستمع لقرآن المغرب بصوت الشيخ محمد رفعت
وصوت الزغاريد تصدح مدوية قادمة من الداخل
يبدو أن نبأ تقدمي لخطبة مديحة لم يصبح سرا
وجاءت حماتي وعلي محياها السرور وهي تقول :ألف مبروك يا حسين ربنا يتمم بخير
ودخل محمود بعدها وجلس إلي جواري
وأحضرت مديحة طبلية كبيرة ووضعتها علي الأرض التي فرشت بسجادة كبيرة وتبادلنا النظرات خلسة
خرجت مديحة ودخلت مها وفي يدها مفرش كبير لتضعه علي الطبيلية
جلست الأم لتنظم الأطباق التي تأتي تباعا حيث ترسلها ماجدة- الطباخة الماهرة –مع ميرفت ومها
وبعد دقيقتين رفع آذان المغرب
ونهض الحاج حنفي من علي الكنبة ودعاني للجلوس بجواره علي الطبلية
الآن التئم شمل الأسرة
الجميع جلس حول الطبلية زي زمان
إن جلسة كهذه لا تقدر بأي ثمن إنها نوع من السعادة يفتقده كثير من الناس في عالمنا المادي الذي يفضل فيه البعض البعد والانعزال
لقد كذبت مارجيريت ميتشيل عندما قالت في روايتها الشهيرة ذهب مع الريح (إن من العسير أن ينال المرء كل ما تصبو إليه نفسه فالقدر ضنين في آمال الناس )
لا أتفق معك يا مارجيريت فجلسة كهذه فيها من السعادة ما يكفي وزيادة علي الأقل بالنسبة لشخص مثلي تعود علي الوحدة والعزلة
وزعت الأم التمر هندي والعصير والماء المثلج الذي جاء في وقته تماما بعد هذه الأوقات العصيبة التي مرت علي ليلة أمس
وبعد المشروبات وزعت الأم المنابات من المشويات والمقليات لحوم ودكر بط بلدي محمرم بطعم عصير البرتقال إنه أحد ابتكارات الشيف ماجدة
ويبدو أن محمود سيخرج عن صمته وسيقول شيئا يبدو أنه مهم جدا
-الله ينور يا شيف ماجدة وطبعا المساعدات ولا ننسي الإشراف العام للحاجة قالها محمود كتسخين لكلام يأتي بعد
-ابتسم ونظر حوله والجميع يرمقه  ثم طرق بالملعقة علي الكوب الزجاجي ليجذب إليه الانتباه أكثر
-النهاردة أنا جمعتكم
-جمعتكم عشان مش فاضي بكرة (قالتها ميرفت كدعابة )
ضحك الجميع
-لا بجد عندي خبر أو قرار عاوز أقوله وقبل القرار اعتذار لابد منه
الاعتذار لأمي ولأبي
وقام من مكانه ليقبل رأس والديه وترقرقت دمعات حارة  من عيون كل الحاضرين  لتذرف علي خدودهم في لحظة صمت رهيبة من أجل هذا المشهد المؤثر والمثير للمشاعر
لا يعلم الجميع لماذا سبب لهم حركة محمود هذا القدر الكبير من الشجن
عاد محمود لمكانه علي الطبلية وواصل بيانه المصيري
وأعتذر للميمات
الجميع سيسألني لماذا أعتذر ؟
اليوم اكتشفت حقيقة خطيرة هي : أنني كنت محب لنفسي فقط أي أناني
أعتمد مبدأ الصراحة في الهروب من المسؤولية والتي تساوي فعليا
أنا ومن بعدي الطوفان
أعتذر لأنني كنت أنظر إلي أهدافي فقط في الحياة دون أدني اعتبار لمشاعر وتطلعات المحيطين بي وخصوصا أبي وأمي وأخواتي
الأم :كفاية يا محمود إنت ابننا ونتمنالك كل خير
وتعقب مديحة :كفاية جلد للذات قلنا علي القرار
محمود في حركة تمثيلية يتقمص فيها شخصية أحمد زكي في فيلمه التاريخي الرائع  ناصر 56
قرار رئيس الجمهورية 
فترد مها بصوت ثخين :قرار رقم واحد ولا تستطيع استكمال الجملة من كثرة الضحك
-خلاص يا مها كفاية  يقولها محمود في حزم
بعد إذن بابا طبعا حسين طلب إيد مديحة وأنا وافقت
الأم في زغرودة مدوية قطعت نفسها
ومديحة تنسحب في هدوء إلي غرفتها ربما خجلا وحياء من الموقف
وماجدة خلفها
لكن ميرفت تعقب عقبالي يا رب
والجميع يضحك والسعادة تعم المشهد بعد لحظات الشجن السابقة
وهنا يتذكر حسين الذي قام يقبل محمود ويحتضنه  قول
الروائي الروسي العالمي ليو تولستوي في افتتاح رواية أنّا كارينينا:
 "كل العائلات السعيدة تتشابه، لكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة."
ويطرق محمود مرة أخري علي كوب الماء بملعقته والأب ينظر إليه بفخر لأنه حمل المسؤولية أخيرا واضطلع بدوره الطبيعي في الأسرة
-القرار الثاني :قررت تأجيل زواجي حتي أزوج الميمات جميعا
تصفيق حاد من مها وميرفت
لكن الأم تنظر لهما شذرا فتتوقفان عن التصفيق ويتكهرب الجو
وتنطق الأم في لغة جادة : إيه اللي يخليك تنتظر كل الوقت ده عاوزين نفرح بيك يا محمود أنت البكري وبعدين البنات لسة بدري وكمان مجاش نصيبهم ولو علي مديحة وحسين ميهمكش
-حسين يعقب عندي حل وسط : نتزوج أنا ومحمود في فرح واحد
-محمود وهو يبتسم  : بركاتك يا حاجة تحية  كانت دي دعوتها النهاردة وربنا استجاب لها علي طول شكلها مكشوف عنها الحجاب
-الأب أنا موافق علي رأي حسين
-تذهب مها لتنادي علي مديحة وماجدة من الحجرة ليشهدن قراءة الفاتحة
فاتحة حسين علي مديحة
يقرأ الجميع الفاتحة
آمين
ألف مبروك يا حسين
ألف مبروك يا مديحة ربنا يتمم بخير
حسين :بكرة إن شاء الله بعد صلاة العشاء هجيب أختي تحية ونروح الصاغة عشان نشتري شبكة بسيطة لمديحة
الأم : تشرف الست تحية ويمكن إحنا كمان نجيب شبكة محمود بكرة
بس بكرة ممكن يكون الوقفة
ماجدة :لسة بكرة 28 رمضان يا ماما
الأم :شكلي عندي البتاع اللي اسمه الزهايمر ،حتي إني نسيت أسألك يا حسين عن أخواتك البنات غير الست تحية أخبارهم إيه ويقدروا يشرفونا ولا إيه ؟
-حسين :عندي أختين غير الحاجة تحية هما سعاد وسهام
سعاد صيدلانية ومسافرة مع زوجها جراح العظام في الكويت
وسهام كلية علوم وهاجرت مع زوجها مهندس الكومبيوتر إلي كندا
-محمود مفيش مشكلة أهل سلوي منتظرنا بكرة علشان ننقرأ الفاتحة وبعدين نطلع كلنا نجيب الشبكة ليا ولحسين
-هكلم سلوي الآن
-آلو سلوي
-أهلا حبيبي لحقت تفطر بسرعة كدة
-أيوة
-إن شاء الله هنجي بكرة زي ما قلتلك
-ماشي إحنا مستعدين تشرفونا كلكم
خلاص ماشي هكلمك بالليل سلام
-سلام
الأوقات السعيدة تمر في سرعة البرق
ينتهي المجلس الحافل بكل لحظات الشجن والفرح

علي وعد بلقاء جديد مع أوقات جديدة للسعادة والفرح 

الفصل الحادي عشر من رواية الباب الأخضر لصديق الحكيم



(11) عزومة الباب الأخضر
الخميس 27 رمضان
ما هذا الإزعاج علي الصبح قالها محمود وهو يبحث عن الموبايل اللعين الذي يرن بشكل مستمر كأنه سرينة إسعاف في شارع مزدحم
من يكون ؟
بالكاد زحزح جفونه ليفتح عينه اليسري نص فتحة ليري من المتصل المزعج
-إنها سلوي حبيبته 
وفجأة توقف الرن المزعج
-نظر إلي الساعة فوجدها الثالثة  فقال أنا أكيد منمتش 20 ساعة
وراح يسأل نفسه :هو الظهر أذن ولا لسة ؟
هي الساعة اتقدمت ولا اتأخرت
هي الحكومة دي وجعة دمغنا كل شوية قدموا الساعة 60 دقيقة
أخروا الساعة  60 دقيقة
أحسن حاجة في السعودية
لا تقديم ولا تأخير
استقرار بمعني الكلمة
لا سياسة حتي في الساعة
-حاول الاتصال بسلوي لكن لا أحد يرد
ربما تكون مشغولة أو الموبايل صامت أو مطنشة شوية  كمعاملة بالمثل
وأخير ردت  سلوي عليه
صوت غريب متحشرج يخرج من حنجرة محمود قال أولا أهلا حبيبتي
وبعدين تنحنح وأعاد الجملة فخرجت أفضل شوية من المرة الأولي
-ردت سلوي : صح النوم يا أستاذ
-والله أنا نايم الساعة الصبح
-أنا عارفة مديحة حكت لي علي كل شئ عن موضوع حسين
علق في استغراب مديحة !! وتسأل عرفت منين ؟!!
أكيد بابا أذاع الخبر
ونادي يا مديحة يا مديحة
فردت سلوي : مديحة مش عندك كلهم راحوا الباب الأخضر علشان يحضروا للعزومة  متنساش تكلم حسين
أخ حسين ؟ طب سلام دلوقتي ياحبيبتي هكلمك كمان شوية
-نهض علي عجل ليأخذ دش ويغير ملابسه سريعا
-وخرج من الشقة مسرعا وأثناء نزوله في المصعد حاول الاتصال بحسين كان الموبايل مشغولا
-أخد تاكسي وقصد مباشرة إلي شقة حسين وهو في التاكسي حاول الاتصال بحسين مرة أخري مازال مشغول فقال في نفسه : كل الوقت دا مشغول لتكون بتحب يا حسين أفندي
اتصل بمديحة وجد موبايلها مشغول ففهم الفولة
-طرق الباب وهو ينادي يا حسين
سمع وقع أقدام تتقدم من الداخل نحو الباب
إنها تحية أخت حسين فسألها محمود : هوفين الأستاذ فأشارت له علي غرفة النوم
فتح الباب وهو ينادي أنت يا عم حسين موبايلك متراقب
حاول حسين إنهاء المكالمة بسرعة لكن محمود كان نبيها ومنفتح العقل (لارج) بلغة العصر
 ليقول له : يلا يا عم قوم مش فاضيين قلها أنا جاي علي العزوم
سمعت مديحة صوت محمود فأغلقت الخط فجأة
-استغرب  حسين وقال لمحمود وهو يبتسم عرفت إزاي ؟
-الصب تفضحه عيونه يا صديقي
-محمود أريد أن أبوح لك بأمر
-عارف عارف
-موافق ألف مبروك
-بس علي شرط والشرط نور بعد زواجي من سلوي تبدأ مشروع زواجك بمديحة
-اتفقنا يا صديقي المخلص  
إنت عارف المثل بيقول : الشيخ الشاطر يخلص عفريت عفريت
(هذه النوعية من الأمثال تعبر تماما عن عقلية محمود الذي يعتمد مبدأ صراحة التهرب من المسؤولية)
-إنت عارف كنت فاكر هجي ألقيك قافل علي نفسك وبتراجع حياتك وخايف ومرعوب من مراقبة الأمن الوطني لك والملف بتاعك اللي عندهم وحوارات صديقي المخلص
- لا خلاص ماحدث أمس علمني أمور كثيرة أهمها إن مفيش فايدة
-يا سلام علي الدروس العظيمة مكنتش أعرف إنك خواف للدرجة دي
-دا مش خوف ، ده حرص في زمن الفوضي
-طب يلا قوم وهنتكلم في موضوع دروس الحياة في الطريق
-علي فين
-علي عزومة حماتك
-حماتي ؟
-أيوة الحاجة أم محمود والله أنا حاسس إن العزومة عشانك إنت مش علشاني وعموما أنا مش هلاقي شخص أثق فيه ويحافظ علي أختي زيك
-من خارج الغرفة زغرودة مدوية في أرجاء الشقة كلها من تحية وتدخل الغرفة قائلة ألف مبروك عقبالكم في ليلة واحدة
-محمود والله فكرة حلوة توفيرا للمصاريف
ينهض حسين من السرير في تكاسل ، الله يبارك فيك يا حاجة تحية
محمود مستغربا حاجة تحية ؟!
-أيوة هتروح الحج السنة دي فهي حاجة باعتبار ما سيكون
-ألف مبروك مقدما يا حاجة تحية
-عقبال بابا وماما
وكأن جملة تحية الأخيرة نكأت جرحا قديما فتذكر محمود كيف أنه أناني لا يحب إلا ذاته لدرجة أنه لم يستقدم والديه لعمل عمرة علي الأقل طوال هذه السنوات الخمس التي قضاها في مدينة جدة علي مقربة من الحرم المكي متعللا أنه يكون نفسه وبعد ذلك سيتفرغ لتزويج إخواته البنات
والأكثر من ذلك أنه كان يرسل حوالات كل شهر لتجهيز شقته دون أن يخصص ولو جزء بسيط لمساعدة والده الموظف في مكتب بريد مينا البصل  والذي قارب عمره علي الستين فتركه يكافح لتلبية متطلبات الأسرة الأساسية
يا لها من جملة عابرة قالتها الحاجة تحية لكنها علي عفويتها وبساطتها كشفت عن حقيقة نفسه اللئيمة - خصوصا عندما علم أن حسين هو من تحمل مصاريف حج أخته تحية
يا لها من جملة عابرة جعلته ينظر في المرآة ليري وجه القبيح علي حقيقته لأول مرة
لعلها مراجعة لمبدأ الصراحة الذي اعتمده كمنهاج لحياته لكنه في الواقع وقاحة وأنانية
ويجتاج هذا المبدأ النرجسي للمراجعة الشاملة قبل أن يتآكل الحب من قلبه ومن قلوب المحطين بي
قال حسين ويبدل ملابسه: مش لسة بدري شوية علي الفطار
-يدوب نلحق نوصل قبل زحمة الطريق قبل المغرب
تحية :خلي بالك من حسين 
-متوصنيش يا حاجة تحية دا أخويا وصديق عمري ونسيب المستقبل
-حسين :إيه رأيك أفاتح الحاج في موضوعي أنا ومديحة ويبقي خير البر عاجله
تردد محمود في الجواب وربما تلعثم واكتفي بقوله إن شاء الله
تعجب حسين من رده الذي لم يفهمه في ضوء معرفته بمبدا حسين الصراحة راحة
-في السيارة حاول حسين أن يتجاذب أطراف الحديث مع محمود الذي كان ينظر إلي البحر طويلا وذهنه شارد يتسأل :هل ما فعله مع أسرته علي مدار السنوات الخمس الماضية تحت تأثير مبدأ الصراحة المزعوم هو بخل وأنانية وتهرب من المسؤولية وتنازل عن صفات الرجولة والنخوة والشهامة ؟
هل تقديمه لأهدافه علي أهداف الأسرة هو حب للذات ؟
ولماذا صبرت الأسرة عليه كل هذا ؟
 هل لأنهم يحبونه ؟
 أم لأنه وقح في اعتماده هذا المبدأ المقيت وبالتالي فقد تركوه لنفسه وضميره
لكن ضميره ظل نائما أو في غيبوبة كل هذا الوقت
ولم يفق سوي منذ دقائق علي إثر جملة عابرة
"إن الكلمات مهما كانت مؤثرة لاتحدث أثرا إلا إذا وجدت وترا حساسا تعزف عليه جيدا "

علي أي حال ها هي حقيقتك قد ظهرت أمامك واضحة وها هو ضميرك الفاقد للوعي قد بدأ يفيق  فماذا أنت فاعل ؟