الاثنين، 26 يناير 2015

في ذكري ثورة يناير ..عربية التراحيل مليانة صبر جميل

Amr Hassan
عمرو حسن

الأوِّلة : للنور
والتانية : الانسان
والتالتة : المستور
والرابعة : الكتمان
والخامسة : الدستور
والسادسة : اللي اتخان
والسابعة : المأمور
والتامنة : السجّان
التاسعة : ماهينور
والعاشرة : الجدعان
الغنوة دي للسجن
والسجن دمه تقيل
الضحكة فيه ميّته
واليوم بتاعه طويل
السجن مش للبدن
السجن سجن القلب
وانا قلبي ينفع سكن
إلا لولاد الكلب
يامصر يامؤلمة
ياموجبة بالسلب
الغنوة دي غنوتي
من مطلع الموّال
من أول اللي اتحكي
ولآخر اللي اتقال
من بدلة اللي اتخلع
للحية اللي اتشال
ولغاية العسكري أبو دبابات واقفال
الغنوة دي غنوتي
لصحابي دول بالذات
اللي ضميرهم وطن
يحيي الوطن لو مات
لصحابي في المعتقل
كلٍ ولاد وبنات
كُل السجون أنبيا
كل السجون دعوات
فيه ف السجون أدوية
واغاني وفيونكات
زرعوا العيال حلمهم
وسقوه هنا بـ دمهم
اخدوا البلد منّهم
زرعوها معتقلات
عربية التراحيل
مليانة صبر جميل
وساعات غُنا ونشيد
وساعات صراخ وعويل
يوسف ف سجنه عزيز
وعزيز مالوش تأويل
ومراة عزيز البلد
عملت لها تعديل
قدَّت قميص الولد
عملتله شق طويل
ضوافرها حين خربشت
رسمت ف ضهره النيل
الورد عمره ماخان
والرك ع البستان
وبلدنا دي طيبة من سالف الأزمان
من عهد مينا زمان
ولحد حد الان
لو شعب غيرنا ده كان -
أكَل البشر والزرع
والجدر جدره أصيل
الغلطة غلطة فرع
واللي ف قلبه حليب
بيعود لنفس الضرع
السيرة م المبتدي
من عند ناس فرعون
من شعبنا اللي اهتدى
ولحد نابليون
وجيوش كليبر بحالها
طالبه نجدة وعون
ولحد لما الملك استنى ع التليفون
وقالوله خد مركب وارحل إلي روما -
ومافيش يابلدي غبي قامتله يوم قومه
أحمد عرابي اتهزم وعبيد ماسابش الفرس
وسعد باشا بُغاشة شد حبل الجرس
مصر القديمة التي لسانها يوم ما انخرس
ولا عمرها سلّمت
لجيوش ف يوم أوحرس
واسأل محمد فريد نايم ف مرضه عليل
قاسم أمين الذي حرّر بنات النيل
وشوف ياعمي بعينك مصطفى كامل
أبو عود نحيل واقف
ف أوروبا لجل النصر
مصر اللي لو مالت بتميل ف ناحية مصر
واذكر حيطان السجون الطيبة الطاهرة
اللي جدارها هتاف ورصاصة ومظاهرة
وحيي ناس السجن الطيبين كُمّل
ناس يدخلوا للقبح فيخرجوا أجمل
زينة عيال البلد دي مربعات الطين
أهل الكرم والطيابة وزينة الميادين
ناس دخلوا فيها وخرجوا وهما مصريين
الأوّلة : يابلد
والتانية : ياولد
والتالتة : ياقلم
الأولة : يابلد ، خالد سعيد ماشربش
والتانية : ياولد ، سجِّل حضور ماهربش
والتالتة : ياقلم ، أنا اموت اذا ما اكتبش
الأولة : يابلد ، خالد سعيد ماشربش ، وربنا شاهد
والتانية : ياولد ، سجِّل حضور ماهربش ، وفي الحياه زاهد
والتالتة : ياقلم ، أنا اموت اذا ما اكتبش ، وكلمتي تجاهد
الأولة : يابلد ، خالد سعيد ماشربش ، وربنا شاهد ع اللي حصل ويّاه
والتانية : ياولد ، سجِّل حضور ماهربش ، وفي الحياه زاهد والحياة تاعباه
والتالتة : ياقلم ، أنا اموت اذا ما اكتبش ، وكلمتي تجاهد ياعباد الله
سجّل معايا الآن
وافتح لنا الدكان
واكتب تاريخ البلد
بالصبر والغليان
نقسم سوا التعذيب
نقسم سوا الدخان
الشاي تقيل مظبوط يا معشر الجدعان
والسيرة كيف هتموت والراوي مش انسان
الراوي ع الجدران
وف دم مابينشفش
ف الحزن والحرمان
والحزن مابيتشفش
الراوي ف الميادين
وفي دموع الطين
وف ضحكتك يامّا
يا امُ القسا واللين
الراوي ياعمّنا
أطهر من الجرانين
أصدق من الأوليا
أشرف من الساكتين
والراوي بكره يقول
مين اللي كان مسئول
ان الشباب الجدع
يتحولوا مساجين
والراوي بكره يقول
اني نزلت لدول
واني نزلت لدول
واني عارضت ف دول
واني عارضت ف دول
واني لا انا دلدول
ولا ليا يوم مصلحة
واني انا الغلبان اللي اترمى للرحي
انا اللي حمد الله على نسمة المروحة
وعشت ياما سنين من مطوحة لمطوحة
وتعبت ياما كتير
وبنيت جدار ف الحشا
وصبر انا والجيل
وحلمنا من غير عشا
يا مبتدى النهايات
يامنتهى البدايات
ياطالعة للسماوات
يامنورة السماوات
يا أول الحكايات
يا آخر الحكايات
انا لسه عندي حاجات
عاوز أقولهالكم
وانا كان لابُد رصاص ييجي فيّا انا بدالكم
ياشعب مصر الحر
ياسُكرات المر
أبلغكم ......
أنا القاتل وأنا المقتول ، أنا السائل وانا المسئول ، انا الزارع وانا المحصول ، أنا المسجون وانا السجّان وانا الخاين وانا اللي اتخان وانا المُرسِل وانا العنوان ، انا القهوة وسكرها ، وانا الاقفال وسكّارها وانا الاوقات وأذكارها ، أنا الرغّاي كتير حكّاي ، انا النساي وانا الفاكر ، وانا الذاكر لكن عاصي ، أنا الشايلك على راسي وانا اللي راميكي بإيديا ، انا شوية وانا اللي كتير ، وانا اللي وافقت ع الدساتير ، وانا اللي نزلت للدساتير ، وانا اللي نزلت للتحرير ، وانا اللي مشيت من التحرير ، انا الميتم وانا المزامير وانا اللي زرعت غيط محروق
انا السارق
وانا المسروق
انا أنتم
ياريتنا نفوق
انا وانتم ياريتنا نفوق .
إرسال تعليق